مواد البناء المستدامةمع التأثير المتزايد لصناعة البناء والتشييد على البيئة، أصبح إيجاد حلول بناء مستدامة، وفعالة، وبتكلفة مناسبة، أمرًا في غاية الأهمية. وفي ظل التركيز المتزايد على تحسين كفاءة استخدام الطاقة وممارسات البناء الأخضر، يتجه المعماريين والمهندسين وشركات البناء إلى التحول للبناء الأخضر الصديق للبيئة واختيار مواد البناء الخضراء على المنتجات التقليدية لتقليل النفايات والحفاظ على الموارد الطبيعية.

ما هي مواد البناء المستدامة؟

مواد البناء المستدامة هي التي يتم استخدامها في مشاريع البناء وتؤدي إلى خفض الأثر البيئي للمشروع، وتساعد في تحسين جودة الحياة للناس الذين يعيشون في المنشأة أو المبنى، بالإضافة إلى المساهمة في تعزيز استخدام الطاقة والموارد الطبيعية وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وقد نالت هذه المواد اهتمامًا كبيرًا في السنوات الأخيرة لأنها غالبا ما يتم استخراجها من موارد بيئية متجددة وتساعد مواد البناء المستدامة للمطورين وشركات المقاولات بتنفيذ مشاريع بجودة عالية تحقق أهداف التنمية المستدامة، والمحافظة على البيئة من خلال خفض البصمة الكربونية للمنشآت، بالإضافة إلى توفير تكاليف التشغيل والصيانة على المدى الطويل. وتشمل مواد البناء المستدامة ما يلي:

  1. الخيزران: الخيزران عبارة عن نبات سريع النمو يُمكن حصاده دون الإضرار بالبيئة ويتميز بالمتانة وخفة الوزن مما يجعله مناسبًا للعديد من تطبيقات البناء، مثل الأرضيات، والأسقف، والجدران، والأثاث.
  2. الفلين: يتم استخراج الفلين من لحاء أشجار بلوط الفلين – وهي واحدة من الأشجار القليلة القادرة على تجديد لحائها مما يجعلها موردا متجددًا، ويتميز الفلين بخفة الوزن ومقاومة الماء، مما يجعله مناسبًا لمجموعة من أعمال البناء، مثل العزل الحراري والأرضيات وأغطية الجدران.
  3. الأخشاب:يعد استخدام الأخشاب من الغابات المدارة بشكل مستدام طريقة مسؤولة بيئيًا للبناء باستخدام الخشب. ويتميز بالمتانة وخفة الوزن ويمكن استخدامه في العديد من أنواع مشاريع البناء، بما في ذلك مواد التأطير والأسقف والأرضيات.
  4. الصلب المعاد تدويره:يُمكن إعادة تدوير الحديد الصلب بشكل متكرر دون التأثير على أدائه أو خصائصه. كما أنه متوفر بكميات كبيرة وبتكلفة منخفضة مقارنة بمواد البناء الأخرى – مما يجعله خيارًا ممتازًا لمشاريع البناء واسعة النطاق.
  5. القش: يُمكن استخدام بالات القش كبديل لمواد البناء التقليدية كأحد الموارد المتجددة، ويُوفر عزلًا ممتازًا ضد الحرارة والبرودة.
  6. التربة المدكوكة: تصنع من التربة (الطفل) الممزوجة بمواد أخرى مثل القش أو الطين، أو الأسمنت ويمكن إضافة الجير أو الكربون (الرماد) ويتم ضغطها بعد ذلك في كتل ليتم استخدامها في العزل الحراري للفراغات الداخلية في المباني السكنية، وتتميز بتكلفتها المنخفضة وإمكانية إعادة استخدامها، كما أنها لا تحتاج لعمالة ذات مهارات خاصة.
  7. البلاستيك المعاد تدويره:يُمكن إعادة تدوير النفايات البلاستيكية في العديد من أنواع منتجات البناء بما في ذلك بلاط الأسقف وألواح الجدران وأحجار الرصف وعادةً ما تكون هذه المنتجات مقاومة للعوامل الجوية وطويلة الأمد – مما يجعلها خيارًا مثاليًا للمشاريع الخارجية.

يُعد استخدام مواد البناء المستدامة طريقة رائعة لتقليل التأثير البيئي لمشاريع البناء سواء كنت تبحث عن بديل لمواد البناء التقليدية أو تريد ببساطة القيام بدورك في الحد من النفايات وخفض البصمة الكربونية.

فوائد مواد البناء المستدامة

تُعد مواد البناء المستدامة خيارًا ذكيًا لشركات البناء والمقاولات والمطورين وأي شخص يتطلع إلى تقليل تأثيره على البيئة، فهي لا توفر نفس الأداء أو أفضل من المواد التقليدية فحسب، بل يُمكنها أيضًا المساعدة في خفض التكاليف وتحسين كفاءة استخدام الطاقة وللمواد المستدامة العديد من المزايا مقارنة بمواد البناء التقليدية وتشمل:

طاقة أقل: يطلب إنتاج مواد البناء المستدامة طاقة أقل، مما يؤدي إلى تقليل انبعاثات غازات الدفيئة والملوثات الأخرى.

تقليل النفايات: غالبًا ما تُصنع المواد المستدامة من مكونات معاد تدويرها أو قابلة لإعادة التدوير، مما يعني أن كمية أقل من المواد تذهب إلى مكبات النفايات كما أن مواد البناء المستدامة تدوم لفترة أطول مما يعني خفض الحاجة لاستبدالها، مما يقلل استخدام الموارد الطبيعية بمرور الوقت.

سهولة الصيانة: عادة ما تكون مواد البناء المستدامة أسهل في الصيانة والإصلاح ويمكن الحفاظ عليها في حالة جيدة. باستهلاك طاقة أقل وتدوم المواد المستدامة إلى فترة أطول، مما يقلل من الحاجة إلى الاستبدال المتكرر أو الصيانة المتكررة.

تحسين كفاءة الطاقة: تتمتع مواد البناء المستدامة بكتلة حرارية أقل، مما يؤدي إلى تحسين العزل، وتقليل تكاليف الطاقة، وتحسين جودة الهواء. يمكن أن تعكس المواد المستدامة أيضًا المزيد من الضوء أو تمتصه، مما يعني أنه ستكون هناك حاجة إلى عدد أقل من الأضواء الاصطناعية خلال النهار وبالتالي خفض استهلاك الطاقة.

خالية من الكيماويات الضارة: مواد البناء المستدامة خالية من المواد الكيميائية السامة، مما يجعلها أكثر أمانًا للعمال وسكان المبنى وقد تحتوي أيضًا على خصائص مضادة للميكروبات تقلل من كمية مسببات الحساسية الموجودة في البيئة.

تُوفر مواد البناء المستدامة العديد من المزايا مقارنة بالخيارات التقليدية، مما يجعلها الاختيار الأمثل لبناء مستدام صديق للبيئة. يمكن أن يساعد استخدام المواد المستدامة في تقليل التأثير البيئي لمشاريع البناء مع توفير أداء أفضل للمباني، وتكاليف أقل، وكفاءة أفضل في استخدام الطاقة. 

عيوب مواد البناء المستدامة

يعتبر العيب الرئيسي لاستخدام مواد البناء المستدامة هو أنها تميل إلى أن تكون أكثر تكلفة من الخيارات التقليدية في بعض الأحيان تبعًا للمواد المستخدمة، وبالإضافة إلى ذلك قد تكون هناك بعض التحديات المرتبطة بتوافر هذه المواد أو نقص المعرفة عنها بين المقاولين أو المطورين الذين قد لا يكونون على دراية بها بعد.

علاوة على ذلك، قد يكون لدى بعض البلدان لوائح بشأن استخدام مثل هذه المواد، والتي يجب أن تؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ القرارات بشأن نوع مواد البناء التي ينبغي استخدامها في المشروع.

البناء المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة

تُعتبر الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في الشرق الأوسط في مجال البناء المستدام، وتحرص على اتخاذ تدابير للحد من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون للوصول إلى الحياد الصفري من خلال تبني ممارسات البناء الأخضر وتنفيذ العديد من الاستراتيجيات للتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة.

ويتزايد الاهتمام بممارسات البناء المستدام في المنطقة لتعزيز كفاءة استخدام الطاقة، واستخدام مواد متجددة وصديقة للبيئة، والحفاظ على التراث المحلي مثل استخدام حلول المباني الذكية، ومواد البناء المعاد تدويرها، ومصادر الطاقة المتجددة مثل توربينات الرياح وخلايا الطاقة الشمسية، والكثير من ممارسات البناء المستدام وهي الآن سمات شائعة موجودة في العديد من مواقع البناء في الإمارات العربية المتحدة.

مواد البناء المستدامة في مدن مجلس التعاون الخليجي التقليدية

تم تصميم وبناء المنازل التقليدية في مدن دول مجلس التعاون الخليجي مع وضع الاستدامة في الاعتبار، وباستخدام مواد طبيعية من البيئة المحيطة. ويُمكننا رؤية ذلك بوضوح في “حي الفهيدي التاريخي” أحد الأحياء التاريخية في مدينة دبي، مع التصميم المعماري الفريد واستخدام أبراج الرياح المعروفة باسم “البراجيل” لتبريد المنازل وتهويتها واستخدام مواد البناء صديقة للبيئة والتي يمكن إعادة تدويرها وإعادة استخدامها، بما في ذلك:

  • التربة الطينية المتوفرة في المناطق الصحراوية.
  • الجص والحجر المرجاني والذي يتواجد بوفرة على طول الخط الساحلي “السيف”
  • استخدام أغصان الأشجار وسعف النخيل للحصول للأسقف وللتظليل والتي يطلق عليها “العريش”.

 

 

الخاتمة:

تتمتع مواد البناء المستدامة بالعديد من المزايا دون التضحية بالجودة أو الكفاءة، دون التأثير على البيئة. لا تقلل هذه المواد من التأثير البيئي للمشاريع فحسب، بل توفر أيضًا العديد من الفوائد الاقتصادية أيضًا من خلال خفض التكاليف المرتبطة بالتشغيل والصيانة بمرور الوقت بالإضافة إلى مساعدة المطورين على الوصول إلى أهداف الاستدامة بشكل أسرع وأسهل من أي وقت مضى.

في حين أنه قد تكون هناك بعض التحديات المرتبطة بمصادر هذه الأنواع من مواد البناء أو تلبية اللوائح المحلية المتعلقة باستخدامها، يمكن التغلب على هذه المشكلات من خلال التخطيط والبحث المناسبين قبل بدء أي مشروع بناء حيث توفر مواد البناء المستدامة طريقة ممتازة للمطورين للجمع بين المسؤولية البيئية والجدوى الاقتصادية عندما يتعلق الأمر بمشاريعهم!

هل تتطلع إلى البدء في استخدام أساليب البناء الأخضر؟ استخدم منصة PlanRadar مجانًا لمدة 30 يومًا أو اتصل بنا لمعرفة كيف يُمكن لـمنصة PlanRadar دعم مشروعاتك.