Sustainable Green Construction

يُعد قطاع البناء والإنشاءات من أكبر القطاعات المتسببة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حيث ينتج قطاع البناء والتشييد ما يقرب من 39% من انبعاثات الكربون و33% من النفايات.

وللحد من البصمة الكربونية وتوفير الموارد الطبيعية، بدأت صناعة البناء في تبني ممارسات مستدامة مثل استخدام المواد المُعاد تدويرها والطاقة المتجددة، وتقنيات المباني الخضراء ومع ذلك، فإن استدامة البناء لا تتعلق فقط باستخدام المواد الصديقة للبيئة؛ بل ترتبط أيضًا بالحد من النفايات، وتحسين كفاءة البناء، وتعزيز القدرة التشغيلية للمباني.

ما هو البناء المستدام؟

البناء المستدام – والذي يُعرف أيضًا باسم البناء الأخضر- هو اتباع ممارسات مسؤولة بيئيًا ومكتفية من ناحية استهلاك الموارد طوال دورة حياة المبنى بدءًا من التصميم والبناء، والتشغيل، إلى التجديد أو الهدم، وذلك باستخدام طاقة، ومياه، ومواد أقل من ممارسات البناء التقليدية والحد من توليد النفايات.

تُساعد ممارسات البناء المستدام في الحد من التأثير السلبي لمشاريع البناء والتشييد على البيئة بما في ذلك الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والحفاظ على الموارد الطبيعية، ورفع جودة المعيشة بالإضافة إلى الجدوى الاقتصادية على المدى الطويل.

تقنيات البناء المستدام

هناك العديد من الممارسات لتعزيز الاستدامة في قطاع البناء والتشييد والتي تُساهم بشكلٍ فعَّال في الحد من الأثر البيئي للمباني مثل:

  • استخدام مواد البناء المستدامة – يُساعد استخدام مواد البناء المستدامة في تقليل التأثير البيئي لمشاريع البناء، وتوفير الطاقة، وخفض التلوث، والحفاظ على الموارد الطبيعية بالإضافة إلى المساهمة في توفير بيئة داخلية صحية عن طريق الحد من استخدام المواد الكيميائية الضارة وتحسين جودة الهواء.
  • استخدام أساليب المباني الخضراء – أصبحت طرق البناء الخضراء أكثر شيوعًا وغالبًا ما تستخدم هذه الأساليب المواد المستدامة وتقنيات البناء الموفرة للطاقة.
  • استخدام تكنولوجيا البناء – يساعد توظيف التكنولوجيا في قطاع البناء شركات البناء على البناء بشكلٍ أكثر استدامة، وتقليل النفايات، وتحسين كفاءة البناء، وتوفير الطاقة ومن بين هذه التقنيات: الطباعة ثلاثية الأبعاد، ونمذجة معلومات البناء (BIM) وبرمجيات إدارة المشاريع البناء والتشييد.
  • تنفيذ ممارسات البناء المستدامة – هناك العديد من ممارسات البناء المستدامة التي يمكن تنفيذها في مشاريع البناء مثل استخدام الأسطح الخضراء، وتركيب الألواح الشمسية، واستخدام أنظمة إدارة المياه الرمادية.

ما هي فوائد البناء المستدام؟

تُساهم استدامة البناء في تعزيز جودة المعيشة بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة ولتبني ممارسات الاستدامة في صناعة البناء والتشييد له العديد من المزايا من بينها:

  • تعزيز حماية البيئة: تُساعد ممارسات البناء المستدامة في حماية البيئة عن طريق الحد من التلوث والنفايات، واستخدام الموارد بشكلٍ أكثر كفاءة.
  • تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية: تُساهم ممارسات البناء المستدامة في تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية في الصناعات والمجتمعات المرتبطة بالبناء من خلال خلق فرص العمل وتوفير فرص التدريب.
  • زيادة المرونة: يُساعد تطبيق ممارسات البناء المستدامة في زيادة مرونة المباني والبنية التحتية لتغير المناخ والتهديدات البيئية الأخرى.
  • تحسين الصحة ورفع جودة المعيشة: أظهرت الدراسات أن ممارسات البناء المستدامة يمكن أن تؤدي إلى تحسين الصحة ويرجع ذلك إلى تحسين جودة الهواء الداخلي وزيادة الضوء الطبيعي في المباني المستدامة.
  • تطوير تكنولوجيا البناء: غالبًا ما تؤدي ممارسات البناء المستدامة إلى استخدام تكنولوجيا البناء المتطورة والتي بدورها تساهم في الوصول إلى عمليات بناء أكثر كفاءة وفعالية، وتعزيز استخدام مواد بناء أقل ضررًا.
  • تحسين إدارة البناء: يؤدي اعتماد ممارسات البناء المستدامة إلى تحسين إدارة البناء والإنشاءات من خلال تشجيع استخدام أساليب ومواد بناء أكثر كفاءة، ومن خلال تعزيز التواصل والعمل المشترك بين المتخصصين في البناء.
  • تعزيز أداء المباني: تساهم ممارسات البناء المستدامة في تطوير مبانٍ ذات أداء أفضل تستخدم طاقة ومياه وموارد أخرى أقل وتولد تلوثًا أقل.
  • خفض تكاليف دورة حياة البناء: غالبًا ما يكون للمباني التي تم تصميمها وإنشاؤها باستخدام مبادئ مستدامة تكاليف تشغيل أقل من المباني التقليدية، ويرجع ذلك إلى تحسين كفاءة استهلاك الطاقة والمياه في المباني المستدامة.

التحديات أمام تنفيذ تقنيات البناء المستدامة

على الرغم من الفوائد العديدة لممارسات المباني الخضراء في كافة النواحي البيئية والاجتماعية والاقتصادية إلا أن صناعة البناء تواجه بعض التحديات في التحرك نحو ممارسات البناء المستدامة.

غالبًا ما تكون التكلفة هي العائق الأكبر، حيث يُمكن أن تكون ممارسات البناء المستدامة في بعض الأحيان أكثر تكلفة من طرق البناء التقليدية، إلا انها تساهم في توفير المال على المدى الطويل عن طريق تقليل كمية الطاقة والمياه اللازمة لتشغيل المبنى وصيانته. ويعتبر نقص الوعي أحد التحديات أمام تطبيق ممارسات المباني الخضراء لأن العديد من الناس ليس لديهم المعرفة الكافية بتقنيات البناء المستدام وفوائدها.

لا تزال هناك العديد من الحواجز التي تحول دون اعتماد ممارسات البناء المستدامة على نطاق واسع بما في ذلك متطلبات أكواد البناء وندرة الخبرات في المجال، وتعتبر الحاجة إلى أكواد بناء تساهم في تعزيز استدامة البناء أحد التحديات لأنها غالبًا ما تكون قديمة ولا تعكس أحدث التطورات في ممارسات البناء المستدامة، وتعد قلة الخبرة أيضًا عائقًا رئيسيًا لأن العديد من شركات البناء ليست على دراية بالممارسات المستدامة في قطاع البناء والتشييد، مما يجعل العثور على مقاولين على استعداد لتجربة أساليب جديدة ودمجها في مشاريعهم أمرًا صعبًا.

على الرغم من التحديات العديدة التي تواجه تطبيق أساليب المباني الخضراء، إلا أنه هناك العديد من الأسباب التي تدعو إلى تبني ممارسات البناء المستدامة والتي تُساعد بشكلٍ كبير في خفض التكاليف على مدى دورة حياة مشروع البناء، فضلاً عن تقليل التأثير البيئي والحد من البصمة الكربونية لعملية البناء بالإضافة إلى الفوائد الاجتماعية والاقتصادية التي تنعكس على المجتمع بأكمله.

البناء المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة

sustainable construction in UAE

تُعتبر الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في مجال ابتكار تكنولوجيا البناء وكانت في طليعة الدول التي تبنت البناء المستدام، ولالتزام دولة الإمارات بتطبيق معايير المباني الخضراء الأثر إيجابي على البيئة والاقتصاد حيث تعمل الدولة على الحد من البصمة الكربونية، وخلق فرص العمل، والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد من خلال تبني العديد من السياسات وتنفيذ العديد من المبادرات من أجل اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة كإطلاق استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء. وتُعد الإمارات العربية المتحدة مثالاً يحتذى به للدول الأخرى في توظيف التكنولوجيا المتطورة في قطاع البناء لتمهيد الطريق أمام تطبيق ممارسات البناء المستدامة.

المدن الذكية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة

تماشياً مع الرؤية الاستراتيجية لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة، أطلقت الإمارات العديد من البرامج والمبادرات المبتكرة التي تُساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتحسين رفاهية الأفراد والمجتمعات بالإضافة إلى الحفاظ على البيئة.

أتاحت مشاريع مثل: مدينة مصدر في أبو ظبي، والمدينة المستدامة في دبي والشارقة بالإضافة إلى دبي إكسبو 2020 (أحد أكثر المعارض العالمية استدامة على الإطلاق) الفرصة أمام دولة الإمارات العربية المتحدة للعب دورًا رئيسيًا في تطوير البنية التحتية المستدامة حول العالم.

الدليل الوطني الدليل الوطني للإنشاءات الذكية

يحتوي الدليل الوطني للبناء الذكي على عناصر رئيسة للإنشاءات الذكية والتي تعتبر ضرورية لجميع الجهات من أجل تحسين عملية الإنشاءات وتحسين النتائج الإجمالية لمشروع البناء وإنجاز المشاريع ضمن الإطار الزمني، وتقديم الدعم لقرارات الاستثمار وغيرها من العناصر المرتبطة بالإنشاءات الذكية مثل السلامة، والجدول الزمني، والتكلفة، ونطاق التسليم، والاستدامة.

معايير البناء الأخضر

وافق مجلس الوزراء الإماراتي على اعتماد معايير البناء الأخضر والمباني المستدامة في عام 2010. وقد تم وضع هذه المعايير موضع التنفيذ في المباني الحكومية بحلول أوائل عام 2011. ومن المتوقع أن يُساهم المشروع في خفض انبعاثات الكربون بنحو 30% وتوفير 10 مليارات درهم إماراتي بحلول عام 2030.

وقد أدخلت أبوظبي نظام التقييم بدرجات اللؤلؤ “استدامة” المكون من خمسة مستويات والذي تم أصبح إلزاميًا بجميع المباني الحكومية والسكنية.

وفي دبي، أطلقت حكومة دبي في عام 2010 نظام دبي للمباني الخضراء والذي يدعم خطة دبي الإستراتيجية لخلق بيئة حضرية مستدامة وتنمية مستدامة في الإمارة.

استراتيجية الإمارات للطاقة 2050

أطلقت الإمارات استراتيجيتها للطاقة بهدف زيادة مساهمة الطاقة النظيفة من 25% إلى 50% بحلول عام 2050 وتقليل البصمة الكربونية لتوليد الطاقة بنسبة 70%، ولتحقيق ذلك أطلقت الإمارات مشاريع محطات للطاقة الشمسية تشمل:

مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية – أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم – بطاقة إنتاجية تبلغ 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، وسيساهم مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في خفض ما يزيد عن 6.5 مليون طن من انبعاثات الكربون سنويًا.

شمس- تمتد محطة شمس للطاقة الشمسية على مساحة 2.5 كيلومتر مربع بطاقة 100 ميغاواط وتزيح حوالي 175000 طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا، وتساهم في تحقيق هدف أبوظبي المتمثل في 30% من الطاقة النظيفة بحلول عام 2030.

الخاتمة

بدأت صناعة البناء تدريجياً في تبني ممارسات المباني الخضراء، ولكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه لتسريع وتيرة الانتقال إلى البناء المستدام، من المهم زيادة الوعي بفوائد ممارسات البناء المستدامة وتقديم الدعم والمعلومات لأولئك الذين يعملون في صناعة البناء.

استخدم منصة PlanRadar مجانًا لمدة 30 يومًا أو اتصل بنا لمعرفة كيف يُمكن لـنصة PlanRadar دعم مشروعاتك في التحول إلى الحياد الصفري الكربوني من أجل مستقبل مستدام.